الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 منتظر الزيدي يأسف لأن رشق بوش بالحذاء لم يجلب له الغنى : كل وعود الهدايا التي تلقيتها كانت فارغة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شمس فلسطين

avatar

المساهمات : 100
تاريخ التسجيل : 24/07/2009

مُساهمةموضوع: منتظر الزيدي يأسف لأن رشق بوش بالحذاء لم يجلب له الغنى : كل وعود الهدايا التي تلقيتها كانت فارغة   الخميس ديسمبر 24, 2009 1:07 am




منتظر الزيدي يأسف لأن رشق بوش بالحذاء لم يجلب له الغنى : كل وعود الهدايا التي تلقيتها كانت فارغة







أسف الصحافي العراقي منتظر الزيدي، لكون الشهرة التي اكتسبها منذ أن رشق الرئيس الأمريكي جورج بوش بالحذاء قبل عام، لم تجلب له المال والغنى كما كان يتوقع، بل بقيت أحواله المادية على ما كانت عليه، موجهاً اللوم لوسائل الإعلام التي اتهمها بـ"تشجيعه".

وقال الزيدي في حديثه لصحيفة "الأبزورفر" البريطانية، نشر الأحد 20-12-2009، إن اسفه الوحيد بعد أن أمضى 9 أشهر في السجن هو "بقاؤه فقيراً"، مضيفاً "إنني ألوم وسائل الإعلام لأنها قالت أني سأصبح غنياً لفعل ما فعلته، وسأصبح مليونيراً".

وأضاف الزيدي، الذي يتلقى العلاج في سويسرا لمشاكل صحية عديدة "كل وعود الهدايا التي سمعتها عندما كنت في السجن كانت فارغة تماما. والهدية الوحيدة التي تلقيتها منذ الافراج عني هي حذاء ذهبي أعطيت لي كجائزة "رجل العام" من التلفزيون الكندي".

وقال الزيدي أنه يسعى الآن لجمع أموال لفتح دار للأيتام، التي ستتكفل أيضا بتلبية احتياجات النساء اللواتي ترمّلن نتيجة الحرب.

وتابع "سأعود إلى بلادي عندما أجد الدعم لمؤسستي لمساعدة الأيتام والأرامل كما كنت قد وعدت. الكل ينتظروني.. لذلك سأعود يوما ما".

وشرح الزيدي ان تغطيته للعديد من الحوادث المروعة، بما في ذلك مقتل عائلات بأكملها بذخائر اميركية، كان حافزا رئيسيا في احتجاجه ضد بوش، خلال زيارته الاخيرة للعراق كرئيس للولايات المتحدة.

بعد اطلاق سراحه من السجن، لقي الزيدي استقبالا بطولياً. وخلال 48 ساعة، تم نقله جوا على متن طائرة خاصة إلى دمشق ثم إلى جنيف، حيث لا يزال يقيم. أما المنزل الذي اشتراه له أحدهم في أحد احياء بغداد فلا يزال فارغا.

وحسب رواية الصحافي العراقي، فإن رميه الحذاء باتجاه بوش، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي كان بشكل عفوي، رغم أن إخوته سبق أن ألمحوا إلى أن فعلته كانت متعمدة.
إلا أنه لا يزال الزيدي فخور بإلقاء حذائه على رئيس أقوى دولة في العالم، والطريقة التي يعتقد أن الناس تلقوا بها النبأ، وذلك رغم أن أحد الصحفيين العراقيين قذف الزيدي بحذائه خلال مؤتمر صحفي في جنيف الشهر الماضي. وقال "لقد أصبحت اسما مشهورا في كل أنحاء العالم الحر، ليس فقط عند للمسلمين والعرب، ولكن في أوروبا أيضا". وأضاف "استقبلوني كبطل في كل مكان. الأهم عندي أن الناس يؤمنون بما فعلته. أشعر بالفخر لما فعلت، وأنا سعيد لأني دافعت عن كرامة بلادي، وجميع الناس الأحرار يحترمون هذا".

وأضاف الزيدي أنه لا يزال يعاني من مشاكل في المعدة والكبد و الأنف، وأنه يدفع تكاليف العلاج من ماله الخاص أو بمساعدة بعض أصدقائه.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
منتظر الزيدي يأسف لأن رشق بوش بالحذاء لم يجلب له الغنى : كل وعود الهدايا التي تلقيتها كانت فارغة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات فلسطين العرب :: المنتديات العامة :: منتدي الأخبار-
انتقل الى: