الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 شاب من غزة فقد ساقيه وقاوم الموت وتزوج من أحب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
palleader

avatar

المساهمات : 136
تاريخ التسجيل : 16/07/2009

مُساهمةموضوع: شاب من غزة فقد ساقيه وقاوم الموت وتزوج من أحب   الإثنين أكتوبر 05, 2009 11:51 pm







إمتزجت دموع أم إيهاب عنابه بين الفرحة والحزن اليوم في عرس ابنها سعد الله على ابنة خالته. فسعد الله كان في عداد الموتى منذ خمس سنوات ونصف، عندما أطلقت الطائرات الإسرائيلية صواريخها على ثلاثة شبان كانوا يقاومونها خلال اجتياح لمعسكر خان يونس، جنوبي قطاع غزة، فقُتل إثنان وبقي سعد الله يقاوم الموت.

تقول تلك السيدة إنها لم تكن تتوقع أن يبقى إبنها على قيد الحياة. وأضافت لإيلاف "قبل خمس سنوات ونصف كُنا نبكي بحرارة(..) فقد كُنا ننتظر أي لحظة لإبلاغنا باستشهاد سعد الله. لكنني أبكي اليوم فرحاً على زفافه من ابنة خالته، وكذلك حزناً على فقد ساقيه بشكل كامل.

وامتزجت مشاعر أصدقاء سعد الله، كواحد من بين آلاف المصابين جراء الحروب مع إسرائيل، خلال مراسم زفافه على ابنة خالته بوجود مئات من أصدقائه الذين شاركوه فرحته، وسالت دموع العديد منهم من مقلتيهم لشاب كان من المفترض أن يوارى جسده الثرى قبل سنوات.

وأعاقت إسرائيل آلاف الشباب الفلسطينيين بشكل دائم على مدار سنوات احتلالها منذ عام 1967م، لكن هؤلاء الشباب سرعان ما انخرطوا في المجتمع الفلسطيني الذي قدّر أعمالهم البطولية، واعتبروا إعاقتهم جزءًا من النضال الفلسطيني لاسترداد حقوقه المسلوبة.

وبدا العريس سعد الله مبتهجاً وغير مبالٍ لساقيه اللتين فقدهما. ورقص بمساعدة أصدقائه. وقال لإيلاف "لا بد أن تستمر الحياة. لقد نجاني الله من الموت بينما استشهد رفيقاي الإثنان. وها أنا اليوم أتزوج وسأعيش رغم انف إسرائيل وصواريخها".

وأضاف "الحقيقة أنني تذكرت رفاقي طوال اليوم، وكأن الحدث الذي صار معنا قبل لحظات. أشعر برغبة في الذهاب إلى المقبرة لأتحدث مع رفاقي الذين استشهدوا قبل توجهي إلى منصة العرس".

في الجانب ذاته، قالت العروس إنها سعيدة بزواجها من إحدى ضحايا إسرائيل. وأضافت لإيلاف "لا بد أن نتعاون جميعاً في إعادة وتأهيل هؤلاء الشباب نحو مستقبل أفضل لهم، فعشرات الآلاف منهم باتوا بإعاقات مختلفة نتيجة مقاومتهم لإسرائيل التي تحتل أرضنا، ولا بد أن نكافئهم، لا أن ننبذهم".

وأعتبرت العروس أن زواجها من سعد الله، سيتوج بالنجاح حتى آخر العمر. وقالت "أنا قبلت بالزواج منه رغم فقدانه ساقيه الإثنتين، فهو شاب وسيم ومرح جداً، ويكفي أنه كان يقاوم إسرائيل، فهذا وسام شرف أضعه على صدري".

وأكد دكتور علم النفس مازن حمدونة، أن إسرائيل تحاول خلق مجتمع فلسطين معاق، لا يستطيع مقاومتها. وقال لإيلاف "يتفهم مجتمعنا الفلسطيني هذا الأمر، ولهذا فلا توجد أية مشاكل مع هذه الشريحة أبداً، بل على العكس تماماً، يشعرون بزيادة الإهتمام بهم".

واعتبر حمدونة أن حياة الشاب سعد الله عنابه، كأحد معاقي الحروب الإسرائيلية، هي أنموذج يحتذى به لباقي المعاقين، خاصة وأنه يقود سيارته الخاصة دون الإستعانة بأحد، ويحل مشاكل الشباب كونه أحد قياديي إنتفاضة الأقصى التي دخلت عامها التاسع في ذكراها قبل يومين.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شاب من غزة فقد ساقيه وقاوم الموت وتزوج من أحب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات فلسطين العرب :: المنتديات العامة :: منتدى وطني فلسطين-
انتقل الى: